منتديات بودى الحب


منتديات بودى الحب @اسلاميات | تطوير منتديات |دعم|اكواد|مجلات|html|css|تصميم|ابداع| برامج|افلام عربى |افلام اجنبى|اغانى عربى|اغانى |اجنبى |العاب|جمال حواء|اناقه الشباب|التميز والشمول
 
الرئيسيةالبوابةمركز رفع الصور إرفع صورك مجانابحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  لنـغتنم شـعبان قـبل أن نودعـه تـابع لـحملة { معاً للرقي بالأقسام الـإسلامية {

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد بيه خالد
الاداره
الاداره


^~^ أوسمتى ^~^ ^~^ أوسمتى ^~^ :

المهنه : مبرمج
هوايه : ركوب الخيل

الدوله
الجنس ذكر
عدد المساهمات : 1712
نقاط : 2219
السٌّمعَة : 5
تاريخ الميلاد : 19/01/1996
تاريخ التسجيل : 02/02/2012
العمر : 20

مُساهمةموضوع: لنـغتنم شـعبان قـبل أن نودعـه تـابع لـحملة { معاً للرقي بالأقسام الـإسلامية {   السبت أغسطس 17, 2013 4:09 pm




شهر كريم مباركأظلَّنا عن قريب، فأهاج مشاعر


الهداية والإيمان، وهتف بنا إلىالطاعة والعبادة والإحسان.


فهو تقدمةٌ لشهررمضانالمبارك، وتمرينٌ للأمة الإسلامية على الصيام والقيام


وصالح الأعمال؛ حتى يذوقوا لذَّة القرب من الله تعالى


، ويستطعموا حلاوة الإيمان، فإذا أقبل عليهمشهر رمضان


أقبلوا عليه بهمَّة عالية، ونفس مشتاقة، وانكبُّوا على الطاعة، وانعكفوا على العبادة.


أما بعد إخوتي أعضاءوزوار القسم الإسلامي ، وأريد أن أقول هذا الموضوع


تابع لحملة { معاً للرقي بالأقسام الـإسلامية }


أقدم لكم موضوع رائع فـهيا بنا

عن عائشة رضي الله عنها قالت: {كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يصوم


حتى نقول لا يفطر، ويفطر حتى نقول لا يصوم، وما رأيت رسول الله استكمل


صيام شهر إلا رمضان وما رأيته أكثر صياماً منه في شعبان}


[رواه البخاري:1833، ومسلم: 1956]
.

قال ابن رجب رحمه الله: " صيام شعبان أفضل من صيام


الأشهر الحرم، وأفضل التطوع ما كان قريب من رمضان قبله وبعده، وتكون


منزلته من الصيام بمنزلة السنن الرواتب مع الفرائض قبلها


وبعدها وهي تكملة لنقص الفرائض، وكذلك صيام ما قبل رمضان وبعده، فكما


أن السنن الرواتب أفضل من التطوع المطلق بالصلاة فكذلك يكون صيام ما قبل رمضان


وبعده أفضل من صيام ما بَعُد عنه ".
.
هلموا عباد الله للاستعداد لرمضان بطاعات وأعمال وقربى للرحمن


رزقنا الله وإياكم القرار في أعالي الجنان مع محمد صلىاللهعليه وسلم الرسول


العدنان وبلغنا وإياكمرمضان وتقبله منا وجعلنا فيه من عتقائه من النيران

روى الإمام أحمد في مسنده والنسائي في سننه بسند حسن،


عن أسامة بن زيد رضي الله عنهما،


قال: "كان رسول الله يسرد حتى نقول: لا يفطر،ويفطر حتى لا يكاد


يصوم، إلا يومين من الجمعة إن كان في صيامه،


وإلا صامهما، ولم يكن يصوم من الشهور ما يصوم من شعبان


فقلت: يا رسول الله، إنك تصوم حتى لا تكاد تفطر، وتفطر حتى لا تكاد تصوم


إلا يومين إن دخلا في صيامك، وإلا صمتهما


قال رسول الله: "أي يومين؟"قال: الاثنين والخميس.


قال : "ذلك يومان تُعرض فيهما الأعمال على رب العالمين،


وأُحب أن يُعرض عملي وأنا صائم".
.
في هذا الحديث يصفالصحابي الجليل أسامة بن زيد -رضي الله عنهما-


صيام رسولاللهعلى مدار العام، فكان من هديه أن يصوم ويطيل الصوم


حتى يخيَّل لأصحابه أنه لا يفطر، وكان يفطر أيامًا متتاليةً


حتى يُظنَّ أنه لا يصوم. وهذا ما عبَّرت عنهأم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها-

أنها قالت: "كانرسول الله يصوم حتى نقول: لا يفطر، ويفطر حتى نقول: لا يصوم".


وكان أنس بن مالك -رضي الله عنه- يقول: "كان رسول الله يصوم حتى


يقال: قد صام قد صام، ويفطر حتى يقال: قد أفطر قد أفطر".
.
ومعنى ذلك أن صومه وفطره قد علِمَه الكافَّة، فمن رآه أيام صومه


يقول: لا يفطر؛ من كثرة أيام صيامه، ومن يرَاه أيام فطره يقول: لا يصوم؛ من

كثرة أيام فطره، بل كان ذلك هديه .

كان النبي الكريميتحرَّى هذين اليومين ويصومهما، ويحرص على ذلك، كما


أخبر أسامة بن زيد في الحديث السابق، وكما روت الصديقة

أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- أن النبي كان يتحرَّى


صيام الاثنين والخميس، وحين أدرك الصحابة ذلك عنه سألوه،


فقيل: يا رسول الله، إنك تصوم الاثنين والخميس.


فقال: "إن يوم الاثنين والخميس يغفر الله فيهما لكل مسلم إلا متهاجرين".


وروى الإمام مسلم في صحيحه عنأبي هريرة -رضي الله عنه-


أن النبي قال: "تفتح أبواب الجنة يوم الاثنين ويوم الخميس، فيغفر الله


لكل عبد لا يشرك بالله شيئًا، إلا رجلاً كانت بينه


وبين أخيه شحناء، فيقول: أنْظِروا هذين حتى يصطلحا".


وحين سُئل الرسولعن حكمة صيامه يومَي الاثنين والخميس؟


قال: "ذلك يومان تُعرض فيهما الأعمال على رب العالمين, وأحب أن يُعرض عملي وأنا صائم".


وعرض الأعمال على الله تعالى في هذين اليومين هو عرض خاص، غير


العرض العام الذي يكون كل يوم بكرة وعشية، فترفع أعمال الليل إليه سبحانه وتعالى


قبل النهار، وترفع أعمال النهار إليه قبل الليل، كما صحَّ الحديث بذلك عند مسلم وابن ماجه.


ومن هنا نُدرك الحكمة من تحرِّي النبي لصيام الاثنين والخميس، وحرصه


على ذلك، فهو يحب أن تُعرض أعماله على ربِّه الجليل وهو صائم، فذلك أحرى أن تُقبل منه.

اشتُهر عن النبي صيامه في شهر شعبان، وأن صيامه في شعبان أكثر


من صيامه في غيره؛ فـعن أمِّ المؤمنين عائشة -رضي الله عنها-


قالت: "ما رأيت رسول الله استكمل صيام شهر قط إلا رمضان، وما رأيته


في شهر أكثر صيامًا منه في شعبان".


فإلى الذين يستنُّون بسُنَّة النبي ويقتدون به، ويعلنون للدنيا أن الرسول


قدوتهم نقول: قد أقبل عليكم شهر حبيب إلى حبيبكم ، وقد بان لكم


خصوصية هذا الشهر ومكانته وعلمتم فضائله ومنزلته، وكيف


كان حالالنبي فيه، فلقد شاع الخبر أنه كان يُكثر الصيام فيه, فماذا أنتم فاعلون؟!


إن الباقَة الكريمة من الأحاديث الشريفة التي نوَّرت السطور السابقة، وعطَّرت


مسامعنا تنادي فينا: "هلموا يا أتباع محمد إلى خيرٍ كان يحرص عليه حتى وفاته".

لم يختلف الصحابة الكرام في حالِ النبيفي شهر شعبان ، وكيف كان يُكثر


الصيام فيه، فما الحكمة من ذلك؟!


ذكر الإمام الشوكاني رحمه الله تعالى: "ولعل الحكمة في صوم شهر شعبان


أنه يعقُبه رمضان، وصومه مفروض، وكان النبي يُكثر من الصوم في شعبان


قدر ما يصوم في شهرين غيره؛ لما يفوته من التطوع الذي يعتاده بسبب صوم رمضان".


وقد ذكر الحافظ ابن رجب الحنبلي -رحمه الله تعالى- في بيان حكمة إكثار النبي


من الصيام في شعبان: أن شهر شعبان يغفُل عنه الناس


بينرجب ورمضان ؛ حيث يكتنفه شهران عظيمان، الشهر الحرام رجب وشهر الصيام


رمضان، فقد اشتغل الناس بهما عنه فصار مغفولاً عنه، وكثير من الناس


يظن أن صيام رجب أفضل من صيامه؛ لأن رجب شهر حرام، وليس الأمر كذلك،

فقد روت السيدة عائشة -رضي الله عنها-


أنها قالت: "ذُكر لرسول الله ناسٌ يصومون شهر رجب، فقال: فأين هم من شعبان؟".


وفي قوله: "يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان".. دليل على استحباب عمارة


الأوقات التي يغفل عنها الناس ولا يفطنون لها، كما كان في بعض السلف، يستحبون


إحياء ما بين العشاءين (المغرب والعشاء)، ويقولون:هي ساعة غفلة وكذلك فضل


القيام في وسط الليل ؛ حيث يغفل أكثر الناس عن الذكر؛ لانشغالهم بالنوم


في هذه الساعة، وقد قال النبي: "إن استطعت أن تكون ممن يذكر الله في تلك الساعة فكن".


وفي هذا إشارة إلى فضيلة التفرُّد بذكر الله تعالى في وقت من الأوقات، قلَّ من يذكر الله فيه.


وقد صحَّ عن النبي الأكرم قولُه: "العبادة في الهرج كالهجرة إليَّ وخرجه الإمام


أحمد في مسنده ولفظه: "العبادة في الفتنة كالهجرة إليَّ" وسبب ذلك أن الناس


في زمن الفتن يتبعون أهواءهم، ولا يرجعون إلى دين، فيكون حالهم شبيهًا


بحال الجاهلية، فإذا انفرد من بينهم من يتمسك بدينه ويعبد ربه ويتبع ما يرضيه


ويجتنب ما يغضبه.. كان بمنزلة من هاجر من بين أهل الجاهلية إلى رسول الله


مؤمنًا به، متبعًا لأوامره، مجتنبًا لنواهيه.


والمعنى الآخر للحكمة ما عبَّر عنه النبي في حديث


أسامة بن زيد رضي الله عنهما: "وهو شهر تُرفع فيه الأعمال إلى رب


العالمين، وأحب أن يُرفع عملي وأنا صائم".


فأحبَّ النبي أن تُرفع أعماله وتُختَم أعمال السنة وهو على أفضل حال


من العبادة والطاعة؛ ولذلك قال: "وأحب أن يُرفع عملي وأنا صائم".


وذُكر في صوم شعبان معنى آخر، وهو أن صيامه كالتمرين على صيام رمضان؛ لئلاّ


يدخل في رمضان على مشقة وكلفة، بل يكون قد تمرَّن على الصيام واعتاده،


ووجد بصيام شعبان قَبْلَه حلاوة الصيام ولذته، فيدخل في صيام رمضان بقوة ونشاط.


ولما كان شعبان كالمقدمة لرمضان شُرِع فيه ما يُشْرَع في رمضان من الصيام


وقراءة القرآن؛ ليحصل التأهُّب لصيام رمضان، وتروَّضَ النفوس على طاعة الرحمن.

قال سلمة بن كهيل الحضرمي الكوفي التابعي رحمه الله تعالى: وذلك لأن القوم


كانوا إذا أقبل عليهم شهر شعبان تفرَّغوالقراءة القرآن الكريم، ومن ثَمَّ قالوا: شعبان شهر القُرَّاء.

خطوات نتواصى بها ونحن على أعتاب الشهر الكريم

هذا موسم من مواسم الطاعة، وفرصة من الفرص الذهبية التي تُتاح لعشاق الجنة


الذين يتوقون إلى رفقةسيد المرسلين محمد ، ما أجمل التسابق


بين أفراد الأسرة في طاعة الله! وما أطيب التعاون بينهم


على البر والتقوى والعبادة والطاعة!


لا سيما في هذا الشهر الكريم.

1- الاقتداء برسول الله والتأسي به في

طاعته لله تعالى، وكثرة صيامه في هذا الشهر الكريم.


2- أن تسارع المسلمات الفضليات بقضاء ما عليهن من أيام رمضان
الماضي؛ اقتداءً بأمهات المؤمنين زوجات النبي الكريم ؛ حيث كُنَّ يؤخِّرن قضاء
رمضان إلى شعبان ليوافق صيام النبي في شعبان؛ وذلك لأنهن كُنَّ

يشتغلن مع النبي عن قضاء ما عليهن من رمضان.


3- أن يُقبل الجميع على كتاب الله تعالى تلاوةً وتدبرًا وتعبدًا وتخشعًا، فما هي
إلا أيام ويُقبل علينا شهر رمضان الذي أُنزل فيه القرآن الكريم.


4- أن يسارع الإخوة الكرام، أئمة المحراب، الذين يؤمون المسلمين

في صلاة التراويح، ويبادروا إلىمراجعة ما يحفظون من كتاب الله تعالى، وأن يشغلوا


أنفسهم في شهر شعبان بهذا الواجب؛ حتى يكونوا في رمضان على أفضل حال.


تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال، وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد معلم الناس الخير.

موقع أخوان أون لاين
طريق الإسلام

وهكذا أحبتي نوصل لـنهاية الموضوع ، آمل أنكم استفدتم مثل ما أنا إستفدت منه
وأشكر المصمم { H Ф Ł M I S }الذي صمم هذا الطقم الرهييب شكراً لك
في أمان الله











التعديل الأخير تم بواسطة s н ɪ я σ • ; 07-01-2013 الساعة 08:24 PM
رد مع اقتباس


سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

أستغفر الله العظيم الذى لا اله الا هو الحى القيوم وأتوب اليه

لا اله الا انت سبحانك انى كنت من الظالمين

أشهد ان لا اله الا الله وأن محمد رسول الله
   
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ملك روحى
عضو ملكى
عضو ملكى


^~^ أوسمتى ^~^ ^~^ أوسمتى ^~^ :

المهنه : طالب
هوايه : الرسم

الدوله
عدد المساهمات : 2814
نقاط : -2
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 08/11/2013

مُساهمةموضوع: _da3m_15   الأربعاء فبراير 26, 2014 5:55 pm

موضوع رائع بوركت

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mahmadawad
الاداره
الاداره


^~^ أوسمتى ^~^ ^~^ أوسمتى ^~^ :

المهنه : طباخ
هوايه : الرياضه

الدوله
الجنس ذكر
عدد المساهمات : 104
نقاط : 78
السٌّمعَة : 6
تاريخ الميلاد : 04/02/1993
تاريخ التسجيل : 25/02/2014
العمر : 23
المزاج : مخربها

مُساهمةموضوع: رد: لنـغتنم شـعبان قـبل أن نودعـه تـابع لـحملة { معاً للرقي بالأقسام الـإسلامية {   الخميس فبراير 27, 2014 12:01 pm

موضوع جميل شكرا لك اخي


لايهمني ان كان ظهري معوجا للناس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://google.com
 
لنـغتنم شـعبان قـبل أن نودعـه تـابع لـحملة { معاً للرقي بالأقسام الـإسلامية {
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات بودى الحب  :: ๑ القسم الاسلامي العامـــه๑ :: سنابل اسلاميه-
انتقل الى:  

©جميع حقوق التصميم محفوظه لشبكة ومنتديات بودى الحب2012